حساسية الجيوب الأنفية

حساسية الجيوب الانفيه

التهاب الجيوب الأنفية. ماهو وما العلاج؟

التهاب الجيوب الأنفية مرض ينشأ من عدوي فيروسي و يؤدي إلي تورم المنطقة الموجودة داخل الأنف ( الجيوب الأنفية) مما يعوق عملية تصريف المخاط ويتسبب في تراكمه.

وقد يؤدي أيضا إلي تورم المنطقة المحيطة بالعينين وقد يصاحبه آلام بالوجه وصداع مؤلم.

التهاب الجيوب الأنفية قد يكون حاد ويمكن علاجه والسيطرة عليه في غضون 10 أيام ، ولكن إذا استمر لأكثر من أسبوعين بالرغم من العلاج الطبي فتعرف بالتهاب الجيوب الأنفية المزمنة .

أسباب التهاب الجيوب الأنفية:

عدوي فيروسية غالبا تبدأ بسبب نزلات البرد ، وقد تتطور بعد ذلك إلي عدوي بكتيرية

أعراض التهاب الجيوب الأنفية

تشمل أعراض التهاب الجيوب الأنفية ما يلي :

  • إفرازات من الأنف أو مؤخرة الحلق (تعرف بالرشح الحلقي الخلفي ) وغالبا تكون سميكة بلون أصفر أو أخضر الحلق
  • احتقان بالأنف وتورم مما قد يؤدي لانسداج الأنف وصعوبة بالتنفس من خلال الأنف
  • تورم في منطقة الخدين وحول العينين والأنف والجبهة ، مع الشعور بالألم عند الضغط عليها وتزداد الأمور سوءا مع الانحناء للأمام .

قد يصاحب ذلك بعض الأعراض الأخري مثل:

  • الشعور بضغط في الأذن
  • صداع مستمر أو متقطع
  • آلام بالأسنان
  • تأثر حاسة الشم
  • سعال
  • رائحة كريهة بالفم
  • الشعور بالإجهاد أو الارهاق
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم

متي يمكن استشارة الطبيب؟

أغلب المصابين بالتهاب الجيوب الأنفية الحاد لا يحتاجون إلى زيارة طبيب، ويمكنهم التخلص من أعراض التهاب الجيوب الأنفية خلال 10 أيام ، ولكن إذا حدث أي مما يلي فننصحك بمراجعة الطبيب

  • إذا استمرت الأعراض لأكثر من أسبوعين.
  • إذا شعرت بتحسن في البداية ثم تطورت الأعراض للأسوء بعد التحسن.
  • إذا شعرت بارتفاع في درجة حرارة جسمك بشكل مستمر.
  • إذا كنت تعاني من التهاب الجيوب الأنفية بشكل مزمن ومتكرر.

بعض الأعراض تستدعي تدخل طبي فوري مثل:

  • تورم حول العينين
  • تأثر الرؤية
  • تيبس الرقبة
  • التشوش وضعف التركيز
  • عوامل الخطر

إذا كنتَ مصابًا بأيٍّ مما يلي فأنت أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية :

  • حُمّى الكلأ ( التهاب الأنف الأرجي الموسمي )أو حالة حساسية مَرَضية أخرى فهذا سيؤثر على جيوبكَ الأنفية
  • انحراف الحاجز الأنفي أو الأورام داخل الأنف
  • اضطراب في الجهاز المناعي مثل الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري ( الإيدز)
  • إذا كنت مدخن أو تتعرض للتدخين السلبي

مضاعفات التهاب الجيوب الأنفية

قد تؤدي الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية الحاد إلي :

  • التهاب الجيوب النفية المزمنة وهي مشكلة طويلة الأجل قد تمتد ل 3 شهور أو أكثر.
  • التسبب في التهاب سحائي وهو عدوي تصيب الأغشية والسائل المحيط بالمخ والحبل الشوكي.
  • إذا انتقلت العدوي للعين ، فقد تسبب مشاكل بالرؤية وقد تصل إلي فقد البصر.

كيف تقي نفسك من التهاب الجيوب الأنفية؟

بعض الخطوات البسيطة تساعد في تقليل احتمالية الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية الحاد كأن:

  • تتجنب الإصابة بنزلات البرد ، من خلال الحفاظ علي تطهير الأيدي باستمرار باستخام الماء والصابون وخاصة قبل الأكل مع محاولة عدم الاختلاط بالأشخاص المصابين بنزلات البرد.
  • إذا كنت تعاني من الحساسية ، فاحرص علي أن تكون أعراضها دائما تحت السيطرة باستخدام العلاج المناسب وتجنب المثيرات الخارجية.
  • ابتعد عن الجو الملوث سواء بالدخان أو أي ملوثات أخري كالروائح النفاذة المهيجة لأغشية الأنف
  • حافظ علي نظافة منزلك وتأكد من خلوه من الغبار والعفن والعث .

وتذكر دائما أن الوقاية خير من العلاج

دمتم بصحة

حساسية الأنف

حساسية الأنف

تحدث الحساسية كرد فعل مناعي نتيجة التعرض لبعض المثيرات الخارجية أو المهيجات ، وتظهر أعراض مشابهة لأعراض الأنفلونزا مثل السعال و الرشح ولكنها تختفي بزوال المؤثر

وعلاج الحساسية يعتمد علي تخفيف الأعراض والابتعاد عن المؤثر بشكل أساسي من أهم طرق الوقاية من حساسية الأنف

 

ما هي الحساسية؟

رد فعل مناعي لمريض الحساسية عند التعرض لبعض المثيرات مثل : حبوب اللقاح و الغبار والعفن أو بعض الأطعمة

عند التعرض لها ، يتعامل معها الجسم كأجسام ضارة مسببا إفراز بعض المواد التي تؤدي لإفراز الهيستامين الذي يسبب أعراض الحساسية

 

 حساسية الأنف:

تؤدي حساسية الأنف لالتهاب الأغشية المبطنة للأنف ،مما يحث شعور بالتهيج والاحتقان وقد تؤثر علي القدرة علي النوم أو العمل أو مختلف النشاطات اليومية.

وتعرف أيضا بالتهاب الأنف التحسسي أو حمي القش

الفرق بين حساسية الأنف والأنفلونزا:

تتشابه أعراض الحساسية والأنفلونزا إلا أن هناك بعض الاختلافات وهي

أعراض الأنفلونزا تستمر من 3: 7 أيام ، ولكن أعراض الحساسية تستمر طوال التعرض للمؤثر

تسبب الأنفللونزا ارتفاع في درجة الحرارة بعكس الحساسية  التي لا تسبب ذلك

إفراوات الأنف وقت الأنفلونزا سميكة ، والإفرازات الناتجة عن الحساسية مائية رقيقة

الشعور بالحكة غير شائع مع الأنفلونزا ، إلا أنه عرض مصاحب للحساسية

 

أسباب حساسية الأنف:

  • التاريخ العائلي للإصابة بالحساسية
  • وقت انتشار حبوب اللقاح وهو مثير رئيسي لحساسية الأنف
  • الرياح وما تثيره من غبار
  • مواسم تلقيح بعض النباتات
  • شعر أو وبر الحيوانات الأليفة
  • العفن
  • الدخان
  • الروائح النفاذة

 

أعراض حساسية الأنف:

  • السعال
  • العطس
  • حكة العينين والأنف
  • الطفح الجلدي
  • الرشح
  • انسداد الأنف
  • الصداع
  • تورم العينين وزيادة إفراز الدموع
  • قد يصاحبها تورم بالحلق

 

لعلاج الأعراض يمكنك أخذ مضادات الهيستامين الفعالة مثل : ليفوهيستام و لكن إذا لم تشعر بتحسن خلال 4 :2 أسابيع  فيمكنك زيارة الطبيب:

 

عوامل الخطر:

بعض العوامل قد تزيد من فرصة الإصابة بحساسية الأنف:

  • كأن تكون مصابا بنوع آخر من الحساسية (مثل: الربوأو الاكزيما وغيرهما).
  • التاريخ العائلي للإصابة بأي نوع من أنواع الحساسية.
  • التعرض المستمر لمثيرات الحساسية سواء داخل المنزل أو خارجه

 

هل لابد من علاج الحساسية؟

هذا سؤال جيد ، والإجابة هي نعم وذلك لكي تتجنب حدوث أي من المضاعفات التالية

إذا كنت مصاب بالربو، فقد تتفاقم الحالة ويزداد الوضع سوءا

التهاب مزمن بالجيوب الأنفية

التهاب الأذن الوسطي

 

علاج حساسية الأنف:

  • استخدام محلول ملحي لغسيل الأنف مع الأعراض الخفيفة
  • استخدام مضادات الهيستامين مثل : ليفوهيستام
  • وهذا لا يتطلب وصفة طبية
  • أما بعض الأدوية الأخري تحتاج لوصفة طبية مثل :
  • بخاخ الاستيرويد ( الكورتيزون )
  • جلسات التنفس

 

الوقاية من الحساسية:

لابد من الابتعاد عن مؤثرات الحساسية ويمكن ذلك من خلال التحكم في المحيط الخارجي الذي يعيش فيه المريض كأن يقوم ب:

  • إحكام إغلاق النوافذ خاصة وقت الغبار أوفي الربيع مع وجود حبوب اللقاح و رياح الخماسين
  •  تجنب تربية الحيوانات الأليفة التي قد تسبب حساسية مثل : القطط والطيور
  • الاهتمام بتهوية الفراش وتغطيته بأنسجة لا تحتفظ بالغبار مع تعريضها للشمس لتجنب عث الغبار
  • تجنب استخدام المبيدات الحشرية
  • تجنب استخدام الوسائد المحشوة بالريش
  • اهتم بتنظيف السجاد بالمكنسة الكهربائية للتخلص من الغبار
  • إذا كنت تعاني من حساسية أنف مزمنة ، فيفضل أن تستبدل الستائر العادية بالستائر المعدنية

وتظل الوقاية دائما أفضل من العلاج

دمتم بصحة